الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من أحرم من مكة للمقيم في جدة
رقم الفتوى: 402160

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 ذو الحجة 1440 هـ - 20-8-2019 م
  • التقييم:
126 0 0

السؤال

أنا الابن الوحيد لوالدتي، وهي من سكان مكة، ولكني من خارجها (مدينة جدة)، وسنخرج للحج هذا العام. فهل يجوز لي الإحرام من مكة (منزل والدتي)، مع العلم أني لا أستطيع الإحرام من خارجها (لا أستطيع الدخول إلى مكة وأنا بملابس الإحرام)؟ وهل عليَّ دم أو فدية إذا أحرمت من مكة؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فمن كان من أهل جدة، وأنشأ الحج أو العمرة منها، فإنه يحرم منها ؛ لأنها تعتبر داخل الميقات، فحكم أهلها حكم من جاوروا مكة، ممن هم دون المواقيت، يحرمون من حيث أنشؤوا النية.

ولا يجوز له أن يتجاوزها بغير إحرام، فإن أخر الإحرام إلى مكة، لزمه دم، وهو شاة تذبح في مكة، وتوزع على فقراء الحرم، قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: الذي قصد أن يعتمر، وهو من أهل جدة: فيجب أن يحرم من جدة، ولا يؤخر. انتهى.

وقال أيضاً: إذا أحرم الإنسان لحجٍ، أو عمرة من غير الميقات الذي عينه الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فالإحرام لازم وصحيح، والحج والعمرة صحيحان، لكن العلماء يقولون: إن إيقاع الإحرام من الميقات من واجبات الحج أو العمرة، وأن من ترك واجباً من واجبات الحج أو العمرة، فعليه فدية، يفدي بها، ليجبر هذا النقص، تذبح في مكة، وتوزع على الفقراء، ولا يأكل منها شيئاً، ثم إن لم يستطع فبعضهم قال: يصوم عشرة أيام، وبعضهم قال: لا شيء عليه.

والصحيح: أنه لا شيء عليه، إذا لم يستطع؛ لأنه ليس هناك دليل صحيح على أن من عجز عن فدية ترك الواجب أن يصوم عشرة أيام. اهـ.

وإن أحرم من جدة، ولكن لبس المخيط، فعليه الفدية المذكورة في قوله تعالى: فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ [البقرة:196]، وهي صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين، لكل مسكين نصف صاع، أو ذبح شاة، كما في حديث كعب بن عجرة وهو في الصحيحين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: