الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العمل في مجال الدعاية الطبية للأدوية
رقم الفتوى: 403777

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 محرم 1441 هـ - 16-9-2019 م
  • التقييم:
311 0 0

السؤال

هل العمل في مجال الدعاية الطبية في شركات الأدوية حرام؟ وهذا بسبب أن جميع شركات الأدوية في مصر تقدّم هدايا (رشاوى) للطبيب؛ لكي يقوم بكتابة أدوية هذه الشركة للمريض، فضلًا عن أن الطبيب أحيانًا أكثر هو من يطلب مقابلًا من أجل ذلك.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالعمل في مجال الدعاية الطبية للأدوية، وترويجها، لا حرج فيه، من حيث الإجمال، لكن إذا طلب من العامل في هذا المجال الترويج لدواء مغشوش، أو بذل رشوة محرمة، فلا يجوز له فعل ذلك.

وعليه الامتناع مما هو محرم، وقد بينا حكم دفع المندوب هدية للطبيب؛ ليكتب لمرضاه الأدوية التابعة لشركته: 282304.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: