الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يعد العقم عيبا يفسخ به النكاح
رقم الفتوى: 57830

  • تاريخ النشر:الأحد 20 ذو الحجة 1425 هـ - 30-1-2005 م
  • التقييم:
6532 0 323

السؤال

يا شيخ حامد يا شيخ حامد أنا فاهمة أن زوجي من حقه استرجاع المهر كاملا وكل ما صرفه لو تبين له الغش بعد الزواج وأتمني من الله عز وجل على أن يعينني علي رد كل شيء وأن لا أظلمه إن شاء الله، فأنا يا شيخ حامد فاهمة إن سيدنا عمررضي الله عنه قال لرجل عقيم خبرها إنك عقيم وخيرها وزوجي له الحق في كل شيء لكن أنا سؤالي غير هذا يا شيخ حامد أن حاسة إني ممكن أكون أرسلت لحضرتك السؤال لكن ما وضحت لحضرتك طلبي ومسألتي بالخصوص فأنا سؤالي كله يا شيخ حامد هو: أنا حاليا مريضه بمرض من الأمراض التي تجيز التفريق وهو العقم وتزوجت وخبأت علي زوجي حتى الآن أنني أعرف هذا الأمر قبل الزواج ولكنه الآن عرفه عن طريق الأطباء المهم يا شيخ حامد بعد زواجي قرأت بالصدفة عقد زواجي لأعرف ما مكتوب به فوجدت فقرة يوقع عليها المأذون الإمضاء الخاصه به وهذة الفقرة هي أكد كل من الطرفين خلوهما من الأمراض التي تجيز التفريق ووقع عليه المأذون أننا فعلا لا نعاني من الأمراض التي تجيز التفريق يعني يا شيخ حامد العقد الآن موقع على أننا أنا وزوجي خاليان من الأمراض التي تجيز التفريق لكني غير ذلك كما تعرف يا شيخ حامد لأني بي مرض من الأمراض التي تجيز التفريق يعني هل العقد يصير باطلا لأن به شرطا غيرصحيح أنا أسأل عن هذا يا شيخ حامد، لأن أحد الشيوخ قال لي كان لازما أن تنظري إلى صيغة العقد قبل أن توقعي عليه، والعقد هكذا باطل فهل هذا الكلام صحيح مع أني لم أقرأ هذه الفقرة إلا بعد الزواج فهل عقدي علي زوجي فعلا باطل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس العقد باطلاً ، وليس العقم عيباً يحق للرجل أن يفسخ به، كما ذكرنا ذلك في الفتوى رقم: 39980، والفتوى رقم: 44849.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: