الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( والراكب ) المسافر ( يومئ بالسجود ) للتلاوة ( حيث كان وجهه ) كسائر النوافل ( ويسجد الماشي ) المسافر ( بالأرض مستقبلا ) للقبلة ، كما يسجد في النافلة ( ولا يسجد السامع ) وهو الذي لا يقصد الاستماع روي عن عثمان وابن عباس وعمران بن حصين قال عثمان إنما السجدة على من استمع وقال ابن مسعود وعمران ما جلسنا لها ولم يعلم لهم مخالف في عصرهم ولأن السامع لا يشارك التالي في الأجر ، فلم يشاركه في السجود كغيره أما المستمع فقال صلى الله عليه وسلم { التالي والمستمع شريكان في الأجر } فلا يقاس غيره عليه فدل على المساواة قال في الفروع : وفيه نظر .

وروى أحمد بإسناده فيه مقال عن أبي هريرة مرفوعا { من استمع آية كتبت له حسنة مضاعفة ومن تلاها كانت له نورا يوم القيامة } وقول ابن عمر إنما السجدة على من سمعها يحمل على من سمعها قاصدا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث