الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

وإن سأل فنقصت أو زادت ، فالموجود إن لم يصدق ، أو صدق ، ونقصت ، وفي الزيد : تردد

التالي السابق


( وإن سأل ) الساعي رب الماشية عن عددها فأخبره بعدد وغاب عنه قبل الأخذ ورجع إليه فعدها ( ف ) وجدها ( نقصت ) عما أخبره به ( أو زادت ) على ما أخبره به ( فالموجود ) هو المعتبر في الزكاة سواء كان ناقصا أو زائدا ( إن لم يصدق ) الساعي ربها فيما أخبره به حين إخباره ( أو صدق ) الساعي ربها فيما أخبره به ( ونقصت ) عما أخبره به ( وفي الزيد ) على ما أخبره به بولادة كما لابن بشير وابن الحاجب أو بفائدة كما لابن عبد السلام بأن أخبره بمائة شاة فوجدها مائة وإحدى وعشرين ( تردد ) من المتأخرين لعدم نص المتقدمين في اعتبار ما وجد وهو المعتمد أو ما أخبر به فلو حذف قوله " إن لم يصدق إلخ " لكان أحسن .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث