الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

17431 6728 - (15838) - (3\466) عن أبي سعيد بن أبي فضالة الأنصاري، وكان من الصحابة، أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إذا جمع الله عز وجل الأولين، والآخرين ليوم لا ريب فيه، نادى مناد: من كان أشرك في عمل عمله لله أحدا، فليطلب ثوابه من عند غير الله عز وجل، فإن الله أغنى الشركاء عن الشرك " .

التالي السابق


* قوله : "أغنى الشركاء عن الشرك" : أي : فترك حصته من العمل لغيره; لغناه وحاجة الغير ، فحيث صار العمل كله للغير فأجره عليه ، يطالب به هو ، ولا يطالب به الله تعالى - جل ذكره وثناؤه - .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث