الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل حمل المسلم ودفنه من فروض الكفاية

جزء التالي صفحة
السابق

( ولا بأس بحمل طفل على يديه و ) لا بأس ( بحمل الميت بأعمدة للحاجة ) كجنازة ابن عمر .

( و ) لا بأس بحمل الميت ( على دابة لغرض صحيح كبعد ) قبره ( ونحوه ) كسمن مفرط قال في الفروع ، والمبدع : وظاهر كلامهم : لا يحرم حملها على هيئة مزرية ، أو هيئة يخاف معها سقوطها قال في الفروع : ويتوجه احتمال ، وفاقا للشافعي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث