الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وإذ اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: وإذ اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله ؛ موضع "ما": نصب؛ المعنى: "إذا اعتزلتموهم واعتزلتم ما يعبدون إلا الله فإنكم لن تتركوا عبادته"؛ فأووا إلى الكهف ؛ أي: اجعلوا الكهف مأواكم؛ ينشر لكم ربكم من رحمته ؛ أي: ينشر لكم من رزق؛ ويهيئ لكم من أمركم مرفقا ؛ يقال: "هو مرفق اليد"؛ بكسر الميم؛ وفتح الفاء؛ وكذلك "مرفق الأمر"؛ مثل مرفق اليد؛ سواء؛ قال الأصمعي : لا أعرف غير هذا؛ وقرأت القراء "مرفقا"؛ [ ص: 273 ] بفتح الميم؛ وكسر الفاء؛ وذكر قطرب وغيره من أهل اللغة اللغتين جميعا في "مرفق الأمر"؛ و"مرفق اليد"؛ وقالوا جميعا: "المرفق"؛ لليد؛ بكسر الميم؛ هو أكثر في اللغة؛ وأجود.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث