الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 246 ] أو نسي بعضه وإن فرغ سعيه .

[ ص: 246 ]

التالي السابق


[ ص: 246 ] أو نسي ) الطائف ( بعضه ) أي : الطواف ولو بعض شوط أو تركه جهلا فيبتدئه ( إن ) كان ( فرغ سعيه ) وطال الزمن بالعرف أو انتقض وضوءه وإلا بنى سند إن قيل كيف يبني بعد فراغ سعيه وهذا تفريق كثير يمنع مثله البناء في الصلاة . قلت لما كان السعي مرتبطا بالطواف حتى لا يصح دونه جرى معه مجرى صلاة واحدة كمن ترك سجود الركعة الأولى وقرأ في الثانية البقرة وتذكر سجود الأولى قبل عقد ركوع الثانية ، فإنه يرجع له ولا تعد قراءة البقرة طولا . وأشعر قوله " إن فرغ سعيه " أنه طواف قدوم أو عمرة أو إفاضة يسعى عقبه فإن كان تطوعا أو إفاضة لا سعي بعده اعتبر القرب والبعد من فراغ الطواف بالعرف ، فإن قرب بنى وإن بعد ابتدأ .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث