الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


7 - ولا تجوز هبتها بعد تدبير الحمل على الأصح ، كذا في المبسوط .

التالي السابق


( 7 ) قوله : ولا تجوز هبتها بعد تدبير الحمل إلخ . قال الزيلعي : لو أعتق ما في بطنها ثم وهبها جازت الهبة في الأم ; لأن الجنين غير مملوك واشتغال بطنها لا يوجب الفساد كما إذا وهب أرضا وفيها أبنية بخلاف ما إذا دبر الحمل ثم وهبها حيث لا تجوز الهبة ; لأن ملكه فيه باق ولا يمكن إدخاله في الهبة ; لأن المدبر لا يقبل النقل من ملك إلى ملك ولا تصح الهبة في الأم بدونه ; لأنها مشغولة به فصار نظير هبة النخل بدون الثمن أو الجوالق بدون الدقيق من حيث إن كل واحد منهما يمنع القبض .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث