الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب نكاح الإماء والعبيد

( قال : ) عبد تزوج امرأة بإذن مولاه ولم يخبرها أنه حر أو عبد ، ثم علمت أنه عبد ، فإن كان أولياء المرأة زوجوها منه برضاها فلا خيار لهم ولا لها ; لأن مباشرة الأولياء العقد يكون مسقطا حقهم في طلب الكفاءة ، والزوج ما شرط لها من نفسه شيئا فات عليها ذلك إنما ظنت أنه حر وظنها لا يلزم الزوج شيئا ، فلهذا لا خيار لها ، وإن كانت فعلته بدون الأولياء فلهم أن يفرقوا بينهما ; لأنه غير كفء ، والمرأة إذا زوجت نفسها من غير كفء فللأولياء [ ص: 132 ] حق الاعتراض دفعا للعار عن أنفسهم والله أعلم بالصواب وإليه المرجع والمآب

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث