الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من نام أول الليل وأحيا آخره

جزء التالي صفحة
السابق

1095 [ ص: 107 ] 15 - باب: من نام أول الليل وأحيا آخره

وقال سلمان لأبي الدرداء : نم . فلما كان من آخر الليل قال : قم الآن . قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : "صدق سلمان " .

1146 - حدثنا أبو الوليد حدثنا شعبة . وحدثني سليمان قال : حدثنا شعبة ، عن أبي إسحاق ، عن الأسود قال : سألت عائشة رضي الله عنها : كيف صلاة النبي - صلى الله عليه وسلم - بالليل ؟ قالت : كان ينام أوله ويقوم آخره ، فيصلي ثم يرجع إلى فراشه ، فإذا أذن المؤذن وثب ، فإن كان به حاجة اغتسل ، وإلا توضأ وخرج . [مسلم : 937 - فتح: 3 \ 32]

التالي السابق


وذكر حديث الأسود عن عائشة : كان ينام أوله ويقوم آخره . . الحديث .

أما حديث سلمان فسيأتي في الصوم والأدب مسندا . وقال الترمذي : حسن صحيح .

و (أبو الدرداء ) اسمه : عويمر بن زيد .

وحديث عائشة أخرجه مسلم أيضا . قال الإسماعيلي : هذا حديث يغلط في معناه الأسود ، فإن الأخبار الجياد : كان إذا أراد أن ينام وهو جنب توضأ وأمر بذلك من سأله . وإنما كان يقوم آخره لأجل حديث النزول السالف ، وهذا كان فعل السلف .

[ ص: 108 ] وروى الزهري عن عروة عن عبد الرحمن بن عبد القاري قال : قال عمر : الساعة التي تنامون فيها أعجب إلي من الساعة التي تقومون فيها . وقال ابن عباس في قيام رمضان : ما تتركون منه أفضل بما تقومون فيه .

وفيه : دلالة على أن في رجوعه من الصلاة إلى فراشه قد كان يطأ ويصبح جنبا ثم يغتسل ، وقد كان لا يفعل ذلك . قيل : وظاهره عدم وضوئه للنوم مع الجنابة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث