الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قوله فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى

جزء التالي صفحة
السابق

التالي السابق


أي هذا باب في قوله عز وجل : فلا يخرجنكما أي الشيطان ، والخطاب لآدم وحواء عليهما الصلاة والسلام ، قوله : "فتشقى" أي فتتعب ، ويكون عيشك من كد يمينك بعرق جبينك ، وعن سعيد بن جبير : أهبط إلى آدم ثور أحمر فكان يحرث عليه ، ويمسح العرق من جبينه فهو الشقاء الذي قال الله تعالى ، وكان حقه أن يقول : فتشقيا ، ولكن غلب المذكر رجوعا به إلى آدم عليه الصلاة والسلام لأن تعبه أكثر ، وقيل : لأجل رؤوس الآي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث