الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ويستحب أن ينام فيها متربعا مستندا إلى شيء نصا ويذكر حاجته في دعائه ) الذي يدعو به تلك الليلة ( ويستحب ) أن يكون منه أي : من دعائه فيها ( ما روت ) أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما أنها قالت : { يا رسول الله إن وافقتها فبم أدعو ؟ قال قولي : اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني } رواه أحمد وابن ماجه وللترمذي معناه وصححه ، ومعنى العفو الترك ، ويكون بمعنى الستر والتغطية فمعنى " اعف عني اترك مؤاخذتي بحرص واستر علي ذنبي وأذهب عني عقابك وللنسائي من حديث أبي هريرة مرفوعا { سلوا الله العفو والعافية والمعافاة فما أوتي أحد بعد يقين خيرا من معافاة } فالشر الماضي يزول بالعفو ، والحاضر بالعافية والمستقبل بالمعافاة ، لتضمنها دوام العافية .

( وتتنقل في العشر الأخير لا أنها ليلة معينة وحكي ذلك عن الأئمة الأربعة وغيرهم فيمن قال لزوجته : أنت طالق ليلة القدر إن كان قبل مضي [ ص: 346 ] ليلة أول العشر ) الأخيرة من رمضان .

( وقع الطلاق ) أي : تحقق وقوعه ( في الليلة الأخيرة ) من رمضان ; لأن العشر لا يخلو منها ، ونازع فيه ابن عادل في تفسيره بما حاصله : أن العصمة متيقنة فلا تزول إلا بيقين وقد قيل : إن ليلة القدر في كل السنة فلا تتحقق إلا بمضي السنة .

( وإن كان مضى منه ) أي : من العشر الأخير من رمضان ( ليلة ) فأكثر ثم قال لزوجته : أنت طالق ليلة القدر ( وقع الطلاق في الليلة الأخيرة ) من رمضان ( من العام المقبل ) ليتحقق وجودها .

قال المجد : ويتخرج حكم العتق واليمين على مسألة الطلاق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث