الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وإذا سرح شعره فيه وجمعه أي : الساقط من شعره ( فلم يتركه ) بالمسجد ( فلا بأس بذلك ، سواء قلنا بطهارة الشعر أو نجاسته ) لإخلاء المسجد عنه ، ( وأما إذا ترك شعره فيه [ ص: 375 ] فهذا يكره وإن لم يكن نجسا ) ، بل على القول بالنجاسة يحرم وكالدم ، ( فإن المسجد يصان عن القذاة التي تقع في العين ) قلت : قياس ما تقدم في قتل القملة والبرغوث إذا دفنه في المسجد لا كراهة وكذا تقليم أظفاره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث