الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب دخول مكة وما يتعلق بها من الطواف والسعي وغيره

جزء التالي صفحة
السابق

( و ) يسن ( أن يدخلها نهارا ) لفعله صلى الله عليه وسلم قال في الفروع وقيل : وليلا نقل ابن هانئ : لا بأس به وإنما كرهه من السراق انتهى وأخرج النسائي أنه صلى الله عليه وسلم { دخلها ليلا ونهارا من أعلاها } أي : مكة ( من ثنية كداء ) بفتح الكاف ممدود مهموز مصروف وغير مصروف ذكره في المطالع ويعرف الآن بباب المعلاة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث