الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رد النصوص المحكمة التي تفوت العد على أن الله سبحانه تكلم ويتكلم

المثال العاشر :

رد الجهمية النصوص المحكمة الصريحة التي تفوت العد على أن الله سبحانه تكلم ويتكلم ، وكلم ويكلم ، وقال ويقول : وأخبر ويخبر ، ونبأ وأمر ويأمر ، ونهى وينهى ، ورضي ويرضى ، ويعطي ويبشر وينذر ويحذر ، ويوصل لعباده القول ويبين لهم ما يتقون ، ونادى وينادي ، وناجى ويناجي ، ووعد وأوعد ، ويسأل عباده يوم القيامة ويخاطبهم ويكلم كلا منهم ليس بينه وبينه ترجمان ولا حاجب ويراجعه عبده مراجعة ، وهذه كلها أنواع للكلام والتكليم ، وثبوتها بدون ثبوت صفة التكلم له ممتنع ، فردها الجهمية مع إحكامها وصراحتها وتعيينها للمراد منها بحيث لا تحتمل غيره بالمتشابه من قوله { ليس كمثله شيء } .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث