الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( و ) يستحب ( أن يفعل عند إحرامه ) من مكة أو قربها ( ما يفعله عند إحرامه من الميقات من غسل وغيره ) أي : تنظيف وتطيب في بدنه وتجرد من مخيط ولبس إزار ورداء أبيضين نظيفين ونعلين ( ثم ) بعد ذلك ( يطوف أسبوعا ويصلي ركعتين ثم يحرم بالحج من المسجد ) الحرام والأفضل أن يكون من تحت الميزاب ذكره في المبهج والإيضاح وكان عطاء يستلم الركن ثم ينطلق مهلا بالحج " ( وتقدم في ) باب ( المواقيت ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث