الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ولكل حاج ، ولو أراد الإقامة بمكة : التعجيل إن أحب ) لقوله تعالى { فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه } قال عطاء هي للناس عامة يعني : أهل مكة وغيرهم ولقوله صلى الله عليه وسلم { أيام منى ثلاثة فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه } رواه أبو داود وابن ماجه ( إلا الإمام المقيم للمناسك فليس له التعجيل لأجل من يتأخر ) من الناس ( فإن أحب ) غير الإمام ( أن يتعجل في ثاني ) أيام ( التشريق وهو النفر الأول خرج ) من منى ( قبل غروب الشمس ) لظاهر الآية والخبر ( لا يضره رجوعه ) إلى منى بعد ذلك لحصول الرخصة .

( وليس عليه ) أي : المتعجل ( في اليوم الثالث رمي ) نص عليه ( ويدفن بقية الحصا ) وهو حصا اليوم الثالث قال في الفروع : في الأشهر زاد بعضهم ( في المرمى ) وفي منسك ابن الزاغوني : أو يرمي بهن كفعله في اللواتي قبلهن ( وإن غربت ) الشمس ( وهو بها ) أي : بمنى ( لزم المبيت والرمي من الغد بعد الزوال ) قال ابن المنذر وثبت عن عمر أنه قال من أدركه المساء في اليوم الثاني فليقم إلى الغد ولينفر مع الناس " ( ثم ينفر ) الإمام ومن لم ينفر في اليوم الثاني .

( وهو النفر الثاني ) في اليوم الثالث .

( ويسن إذا نفر منى : نزوله بالأبطح وهو المحصب ) والخيف والبطحاء والحصبة ( وحده : ما بين الجبلين إلى المقبرة فيصلي به الظهرين والعشاءين ، ويهجع يسيرا ثم يدخل مكة ) قال نافع " كان ابن عمر يصلي بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء ويهجع هجعة وذكر ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم متفق عليه .

وقال ابن عمر [ ص: 512 ] { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعثمان ينزلون الأبطح } قال الترمذي : هذا حديث حسن غريب .

وقال ابن عباس { التحصيب ليس بشيء إنما هو منزل نزله رسول الله صلى الله عليه وسلم } وعن عائشة { أن نزول الأبطح ليس بسنة إنما نزله رسول الله صلى الله عليه وسلم ليكون أسمح بخروجه إذا خرج } متفق عليهما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث