الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ومن شرط في ابتداء إحرامه أن يحل متى مرض ، أو ضاعت نفقته ، أو نفدت ونحوه ) كمتى ضل الطريق ( أو قال : إن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني فله التحلل بجميع ذلك ) لحديث ضباعة بنت الزبير السابق وقوله صلى الله عليه وسلم { فإن لك على ربك ما اشترطت } ; ولأن للشرط تأثيرا في العبادات بدليل : إن شفى الله مريضي صمت شهرا ونحوه .

( وليس عليه هدي ولا صوم ولا قضاء ولا غيره ) لظاهر حديث ضباعة ; ولأنه إذا شرط شرطا كان إحرامه الذي فعله إلى حين وجود الشرط فصار بمنزلة من أكمل أفعال الحج ( وله البقاء على إحرامه ) حتى يزول عذره ويتم نسكه ( فإن قال إن مرضت ونحوه ، فأنا حلال فمتى وجد الشرط حل بوجوده ) ; لأنه شرط صحيح فكان على ما شرط .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث