الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب العمل الذي يبتغى به وجه الله تعالى

6060 12 - حدثنا قتيبة ، حدثنا يعقوب بن عبد الرحمن ، عن عمرو ، عن سعيد المقبري ، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : يقول الله تعالى : ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة .

التالي السابق


مطابقته للترجمة تؤخذ من قوله : " ثم احتسبه " لأن معناه صبر على فقد صفيه وابتغى الأجر من الله تعالى ، والاحتساب طلب الأجر من الله تعالى خالصا ، واحتسب بكذا أجرا عند الله أي : نوى به وجه الله ، والحسبة بالكسر الأجرة ، واسم من الاحتساب .

وقتيبة هو ابن سعيد ، ويعقوب بن عبد الرحمن الإسكندراني ، وعمرو بن أبي عمرو بالواو فيهما مولى المطلب المخزومي ، والحديث من أفراده .

قوله : " صفيه " بفتح الصاد المهملة وكسر الفاء وتشديد الياء آخر الحروف ، وهو الحبيب المصافي كالولد والأخ وكل من يحبه الإنسان .

قوله : " إلا الجنة " يتعلق بقوله : ما لعبدي المؤمن .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث