الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يحذر من زهرة الدنيا والتنافس فيها

جزء التالي صفحة
السابق

6061 - باب ما يحذر من زهرة الدنيا والتنافس فيها

التالي السابق


أي : هذا باب في بيان ما يحذر على صيغة المجهول من الحذر ، وفي بعض النسخ : ما يحذر بالتشديد من التحذير .

قوله : " من زهرة الدنيا أي : بهجتها ونضارتها وحسنها .

قوله : " والتنافس فيها " وهو من النفاسة وهي الرغبة في الشيء ومحبة الانفراد به والمغالبة عليه ، وأصلها من الشيء النفيس في نوعه يقال : نافست في الشيء منافسة ونفاسة ونفاسا ، ونفس الشيء بالضم نفاسة صار مرغوبا فيه ، ونفست به بالكسر بخلت به ، ونفست عليه لم أره أهلا لذلك .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث