الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( فلو وجدته عنينا ) ، أو مجبوبا ( ولم تخاصم زمانا لم يبطل حقها ) وكذا لو خاصمته ثم تركت مدة فلها المطالبة ولو ضاجعته تلك الأيام خانية ( كما لو رفعته إلى قاض فأجله سنة ومضت ) السنة ( ولم تخاصم زمانا ) زيلعي . .

التالي السابق


( قوله : لم يبطل حقها ) أي ما لم تقل : رضيت بالمقام معه كذا قيده في التتارخانية عن المحيط هنا ، وفي قوله الآتي كما لو رافعته إلخ ( قوله : ثم تركت مدة ) أي قبل المرافعة والتأجيل لئلا يتكرر بما بعده .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث