الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( ولا يصح ) الطلاق ( إلا من زوج ) لحديث " { إنما الطلاق لمن أخذ بالساق } " ( ولو ) كان الزوج ( مميزا يعقله فيصح ) طلاقه كالبالغ لعموم الخبر . ولحديث " { كل الطلاق جائز إلا طلاق المعتوه ، والمغلوب على عقله } " ، وعن علي " اكتموا الصبيان النكاح " فيعلم منه أن فائدته أن لا يطلقوا ، ولأنه طلاق من عاقل صادف محل الطلاق أشبه طلاق البالغ ( و ) إلا من ( حاكم على مول ) بعد التربص إن أبى الفيئة ، والطلاق ، ، ويأتي في الإيلاء موضحا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث