الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل وقوله لامرأته أمرك بيدك

( ومن طلق في قلبه لم يقع ) طلاقه لما تقدم أول الباب ( وإن تلفظ به أو حرك لسانه وقع ) طلاقه ( ولو لم يسمعه ) في ظاهر نصه قال في رواية ابن هانئ : إذا طلق في نفسه لم يلزمه ما لم يلفظ أو يحرك لسانه به ( بخلاف قراءة في صلاة ) ، وذكر يجب فيها فلا يجزئه إن لم يسمع به نفسه قال في الفروع : ويتوجه كقراءة في صلاة يعني : أنه لا يقع طلاقه إذا حرك لسانه به إلا إذا تلفظ بحيث يسمع نفسه إن لم يكن مانع ( و ) زوج ( مميز ) يعقل الطلاق ( و ) زوجة ( مميزة ) تعقله ( ك ) زوجين ( بالغين فيما تقدم ) تفصيله نصا ; لأن من صح منه شيء صح أن يوكل فيه ، وأن يتوكل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث