الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( لا يحنث في حلفه أنه لا مال له وله دين على مفلس ) بتشديد اللام أي محكوم بإفلاسه ( أو ) على ( مليء ) غني لأن الدين ليس بمال بل وصف في الذمة لا يتصور قبضه حقيقة .

التالي السابق


مطلب حلف لا مال له

( قوله بل بتشديد اللام ) كذا في البحر عن مسكين والظاهر أن التشديد غير لازم لأنه يقال مفلس وجمعه مفاليس كما في المصباح وهذا أعم من المحكوم بإفلاسه وغيره كما لا يخفى .

مطلب الديون تقضى بأمثالها

( قوله بل وصف للذمة إلخ ) ولهذا قيل إن الديون تقضى بأمثالها على معنى أن المقبوض مضمون على القابض لأن قبضه بنفسه على وجه التملك ولرب الدين على المدين مثله ، فالتقى الدينان قصاصا وتمامه في البحر .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث