الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل شروط اللعان

( ومن ملك زوجته ) الأمة ( فأتت بولد لا يمكن ) كونه ( من ملك اليمين ) كأن أتت به لدون ستة أشهر منذ ملكها وعاش ( فله نفيه بلعان ) ; لأنه مضاف لحال الزوجية وإن أمكن كونه من ملك اليمين فلا ( ويعزر ) زوج ( بقذف زوجة صغيرة أو ) مجنونة ( ولا لعان ) لما تقدم ولأنه يمين فلا يصح من غير مكلف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث