الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل وتطهر أرض متنجسة بمائع

جزء التالي صفحة
السابق

( وإذا خفي موضع نجاسة في بدن أو ثوب أو مصلى صغير ، كبيت صغير لزمه غسل ما يتيقن به إزالتها فلا يكفي الظن ) لأنه اشتبه الطاهر بالنجس فوجب عليه اجتناب ، الجميع ، حتى يتيقن الطهارة بالغسل كما لو خفي المذكى بالميت ولأن النجاسة متيقنة فلا تزول إلا بيقين الطهارة فإن لم يعلم جهتها من الثوب غسله كله وإن علمها في أحد كميه وجهله غسلهما وإن رآها في بدنه أو ثوبه الذي عليه غسل ما يقع عليه نظره ( و ) إن خفيت نجاسة ( في صحراء واسعة ونحوها ) كحوش واسع ( يصلي فيها بلا غسل ولا تحر ) فيصلي فيه حيث شاء ، لئلا يفضي إلى الحرج والمشقة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث