الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل إقرار القن

( ومن أقر لمكلف بمال في يده ولو برق نفسه ) مع جهل نسبه ( أو كان المقر به قنا فكذبه المقر له ) في إقراره ( بطل ) إقراره بتكذيبه ( ويقر ) المقر به ( بيد المقر ) لأنه مال بيده لا يدعيه غيره أشبه اللقطة وكذا يبقى من أقر برق نفسه وكذبه مقر له بيد نفسه ( ولا يقبل عود مقر له إلى دعواه ) أي المقر به بأن رجع فصدقه المقر لأنه مكذب لنفسه ( وإن عاد المقر فادعاه ) أي المقر به ( لنفسه أو ) ادعاه ( لثالث قبل ) منه ذلك لأنه في يده .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث