الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل تزوج من جهل نسبها فأقرت برق

( ومن أقر بولد أمته أنه ابنه ثم مات ولم يبين هل حملت به في ملكه أو غيره ) أي غير ملكه ( لم تضر به ) أي بإقراره كذلك ( أم ولد ) فلا تعتق بموته لاحتمال حملها به في ملك غيره ( إلا بقرينة ) تدل على حملها به في ملكه كأن ملكها صغيرة ولم تخرج عن ملكه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث