الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب وجوه الفيء وخمس الغنائم

5418 - حدثنا يحيى بن عثمان ، قال : ثنا أصبغ بن الفرج ، قال : ثنا عبد الله بن وهب ، فذكر بإسناده مثله .

غير أنه قال : ( ولا أدري ما اسم الرجل ، ولا اسم أبيه ؟ ) قيل له : ليس هذا حجة لك على من أوجب سهم ذوي القربى ؛ لأنه إنما يوجبه لمن رأى النبي صلى الله عليه وسلم إيثاره به .

فقد يجوز أن يكون آثر به ذا قرباه من يتامى أهل بدر ، ومن الضعفاء الذين قد صاروا لضعفهم من أهل الصفة .

فلما انتفى قول من رأى سهم ذوي القربى واحد بجملتهم ، على أنهم عنده بنو هاشم وبنو المطلب خاصة ، لا يتخطون إلى غيرهم ، وقول من قال : إن حق ذوي القربى في خمس في الغنائم ، وفي الفيء بفقرهم ولحاجتهم بما احتججنا به على كل واحد من القولين .

ثبت القول الآخر ، وهو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كان له أن يخص به من شاء منهم ، وحرم من شاء منهم .

[ ص: 300 ] فإن قال قائل : وما دليلك على ذلك ؟ قيل له : قد ذكرنا من الدلائل على ذلك فيما تقدم من هذا الكتاب ، ما يغنينا عن إعادته هاهنا ، مع أنا نزيد في ذلك بيانا أيضا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث