الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( وإن أطلقا العقد جاز ، وحمل ) الإطلاق على التعجيل ، والحلول ، ( كسائر العقود ) نحو بيع وصداق ( فيرميان ) من أول النهار إلى أخره لأنه العادة ( إلا أن يعرض عذر من مرض أو غيره فإذا جاء الليل تركاه إلا أن يشترطا ) الرمي ( ليلا فيلزم ) الشرط وتقدم ( فإن كانت الليلة مقمرة منيرة اكتفي بذلك ) لحصول المقصود به ( وإلا ) بأن كانت مظلمة ( رميا في ضوء شمعة أو مشعل ) ليتأتى تحري الإصابة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث