الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في مسائل من أحكام الانتفاع بالمياه غير المملوكة ونحوها

جزء التالي صفحة
السابق

( فإذا أراد أحدهم أن يجري ماءه في ساقية غيره ليقاسمه في موضع آخر لم يجز ) له ذلك ( بغير رضاه ) ; لأنه يتصرف في ساقيته ويخرب حافتها ويخلط حقه بحق غيره على وجه لا يتميز .

( وما حصل لأحدهم في ساقيته تصرف فيه بما أحب من عمل رحى عليها ) أي الساقية ( أو ) عمل ( دولاب ، أو عبارة ) بالعين المهملة والباء الموحدة ( وهي خشبة تمد على طافي النهر ، أو ) عمل ( قنطرة يعبر الماء عليها ، أو غير ذلك من التصرفات ) ; لأنها ملكه لا حق لغيره فيها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث