الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في فرائض الصلاة وسننها ومندوباتها ومكروهاتها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وكره سجود على ثوب لا حصير ، وتركه أحسن

التالي السابق


( وكره ) بضم فكسر ( سجود على ثوب ) أو بساط لم يفرش في المسجد دائما في الصف الأول وإلا فلا يكره كان من واقف المسجد ، أو من ريع الوقف أو من أجنبي وقفه ليفرش في الصف الأول للزوم وقفه واتباعه إن جاز أو كره لطلع المزاحمة على الصف الأول لندب صلاة الفرض به أفاده عب ، وتنتفي الكراهة بالضرورة كشدة حر وبرد وخشونة أرض وجرح بجبهة ( لا ) يكره السجود على ( حصير ) خشن كالحلفاء ويكره على الحصير الناعم كحصر السمر ( وتركه ) أي السجود على الحصير الخشن ( أحسن ) فالسجود عليه خلاف الأولى .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث