الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في غسل الثوب وفي الخلقان

جزء التالي صفحة
السابق

4063 حدثنا النفيلي حدثنا زهير حدثنا أبو إسحق عن أبي الأحوص عن أبيه قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم في ثوب دون فقال ألك مال قال نعم قال من أي المال قال قد آتاني الله من الإبل والغنم والخيل والرقيق قال فإذا آتاك الله مالا فلير أثر نعمة الله عليك وكرامته

التالي السابق


( في ثوب دون ) : أي دنيء غير لائق بحالي من الغنى .

ففي القاموس دون بمعنى الشريف ، والخسيس ضد ( قال من أي المال؟ ) : أي من أي صنف من جنس الأموال ( قد آتاني ) : بالمد أي أعطاني ( والرقيق ) : أي من المماليك من نوع الإنسان ( فلير ) : بصيغة المجهول أي فليبصر ولينظر ( أثر نعمة الله عليك وكرامته ) : أي الظاهرة والمعنى البس ثوبا جيدا ليعرف الناس أنك غني وأن الله أنعم عليك بأنواع النعم .

قال المنذري : وأخرجه النسائي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث