الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

وإن لم يتسع الوقت إلا لركعتين : تركه ، لا لثلاث ولخمس صلى الشفع ، ولو قدم ، ولسبع [ ص: 348 ] زاد الفجر

التالي السابق


( وإن لم يتسع الوقت ) الضروري ( إلا لركعتين ) يصلي فيهما الصبح ( تركه ) أي الوتر محافظة على صلاة الصبح كلها في وقتها هذا مذهب المدونة وقال أصبغ يصلي الوتر ويدرك وقت الصبح بركعة ، ويقضي الفجر على كل منهما ( لا ) إن اتسع الوقت ( لثلاث ) أو أربع فلا يتركه بل يصليه ويصلي الصبح ويقضي الفجر . وقال أصبغ إن كان الباقي يتسع أربعا يصلي الشفع فالوتر ويدرك الصبح بركعة ويقضي الفجر من حل النافلة للزوال . ( و ) إن اتسع الوقت ( لخمس ) أو ست من الركعات ( صلى الشفع ) أي فالوتر فالصبح ويقضي الفجر . وقال أصبغ إذا بقي ست يصلي الشفع فالوتر فالفجر ويدرك الصبح بركعة وبالغ على صلاة الشفع إن اتسع لخمس بقوله ( ولو قدم ) بفتحات مثقلا أي صلى الشفع أول الليل فيعيده ليصله بالوتر وأشار بولو إلى القول بأنه إن كان قدم الشفع لا يعيده ويصلي الوتر فالفجر فالصبح واعتمد ( و ) إن اتسع الوقت لسبع من الركعات [ ص: 348 ] زاد الفجر ) عقب الشفع والوتر وقبل الصبح .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث