الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في الجلاجل

جزء التالي صفحة
السابق

4231 حدثنا محمد بن عبد الرحيم حدثنا روح حدثنا ابن جريج عن بنانة مولاة عبد الرحمن بن حسان الأنصاري عن عائشة قالت بينما هي عندها إذ دخل عليها بجارية وعليها جلاجل يصوتن فقالت لا تدخلنها علي إلا أن تقطعوا جلاجلها وقالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تدخل الملائكة بيتا فيه جرس

التالي السابق


( عن بنانة ) : بضم الموحدة ( مولاة عبد الرحمن بن حيان ) : بفتح حاء وتشديد تحتية ، وفي بعض النسخ ( حسان ) بالسين المهملة ( بينما هي ) : أي بنانة ( عندها ) أي عند عائشة ( إذ دخل ) : بصيغة المجهول ( عليها ) : أي على عائشة ( بجارية ) : أي بنت ( وعليها ) : أي على البنت ( جلاجل ) : جمع جلجل بمعنى الجرس ( يصوتن ) : بتشديد الواو أي يتحركن ويحصل من تحركهن أصوات لهن ( لا تدخل الملائكة بيتا فيه جرس ) : قال العلقمي : وفي معناه ما يعلق في أرجل النساء وآذانهن والبنات والصبيان .

قال المنذري : ( بنانة ) بضم الباء الموحدة وبعدها نون مفتوحة وبعد الألف مثلها وتاء تأنيث ، وقد تقدم في الجزء السادس عشر من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تصحب الملائكة رفقة فيها كلب وجرس وأخرجه مسلم والترمذي ، وتقدم الكلام عليه هناك

والجلجل كل شيء علق في عنق دابة أو رجل صبي يصوت ، وجمعه جلاجل وصوته الجلجلة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث