الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في خبر ابن صائد

جزء التالي صفحة
السابق

4334 حدثنا عبيد الله بن معاذ حدثنا أبي حدثنا محمد يعني ابن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون كذابا دجالا كلهم يكذب على الله وعلى رسوله حدثنا عبد الله بن الجراح عن جرير عن مغيرة عن إبراهيم قال قال عبيدة السلماني بهذا الخبر قال فذكر نحوه فقلت له أترى هذا منهم يعني المختار فقال عبيدة أما إنه من الرءوس

التالي السابق


( أخبرنا محمد يعني ابن عمرو ) : هو ابن علقمة الليثي قاله المنذري ( كلهم يكذب على الله وعلى رسوله ) : أي يتحدث بالأحاديث الموضوعة الكاذبة كما في رواية لمسلم يكون في آخر الزمان دجالون كذابون يأتونكم من الأحاديث بما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم الحديث .

والحديث سكت عنه المنذري .

( عن إبراهيم ) : هو ابن يزيد النخعي قاله المنذري ( فقلت ) : قائله إبراهيم ( له ) : أي لعبيدة ( هذا ) : يعني المختار الثقفي ( منهم ) : أي من الدجالين الكذابين ( أما ) : بالتخفيف حرف التنبيه ( إنه ) : أي المختار ( من الرءوس ) : أي من رءوس الدجالين وكبارهم .

قال النووي : وقد وجد من هؤلاء خلق كثيرون في الأعصار وأهلكهم الله تعالى وقلع آثارهم ، وكذلك يفعل بمن بقي منهم انتهى .

قال المنذري : وقد أخرج مسلم في صحيحه من حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن بين يدي الساعة كذابين وفي رواية قال جابر " فاحذروهم " . [ ص: 379 ]



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث