الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب يقاد من القاتل

جزء التالي صفحة
السابق

4529 حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا ابن إدريس عن شعبة عن هشام بن زيد عن جده أنس أن جارية كان عليها أوضاح لها فرضخ رأسها يهودي بحجر فدخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وبها رمق فقال لها من قتلك فلان قتلك فقالت لا برأسها قال من قتلك فلان قتلك قالت لا برأسها قال فلان قتلك قالت نعم برأسها فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقتل بين حجرين

التالي السابق


( كان عليها أوضاح لها ) : جمع وضح بفتحتين . قال الخطابي : يريد حليا لها . وفي النهاية : هي نوع من الحلي يعمل من الفضة سميت بها لبياضها واحدها وضح [ ص: 200 ] ( وبها رمق ) : بفتحتين هو بقية الحياة والروح ( فقالت لا برأسها ) : وفي رواية مسلم فأشارت برأسها أن لا .

قال المنذري : وأخرجه البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجه . فيه دليل على قتل الرجل بالمرأة وقال به أئمة الأمصار إلا الحسن البصري وعطاءا وما روي عن علي . وفيه صحة القصاص بالمثقل . وفيه بيان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقتل اليهودي بأيمان المدعي أو بقوله وقتله باعترافه بالحجر على أنه أراد الحجر الذي رماها به بعد أن وضع رأسه على الآخر .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث