الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في إصلاح ذات البين

جزء التالي صفحة
السابق

4920 حدثنا نصر بن علي أخبرنا سفيان عن الزهري ح و حدثنا مسدد حدثنا إسمعيل ح و حدثنا أحمد بن محمد بن شبويه المروزي حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن حميد بن عبد الرحمن عن أمه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لم يكذب من نمى بين اثنين ليصلح وقال أحمد بن محمد ومسدد ليس بالكاذب من أصلح بين الناس فقال خيرا أو نمى خيرا

التالي السابق


( أحمد بن محمد بن شبوية ) : بمعجمة مفتوحة بعدها باء موحدة ثقيلة مضمومة ( عن أمه ) : وهي أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط القرشية الأموية قاله المنذري ( لم يكذب من نمى ) : بالتخفيف أي رفع الحديث للخير والإصلاح ، يقال نميت الحديث بتخفيف الميم إذا رفعه للخير ( بين اثنين ليصلح ) : أي بينهما يعني لا إثم عليه في الكذب بقصد الإصلاح بينهما ( فقال خيرا ) : يعني كلام خير أو قول خير أي لكل من المتخاصمين ما يفيد النصيحة المقتضية إلى الخير أو يقول كلام خير الذي ربما سمعه منه ويدع شره عنه ( أو نمى خيرا ) : أي بلغه لهما ما لم يسمعه منهما من الخير ، بأن يقول فلان يسلم عليك ويحبك وما يقول فيك إلا خيرا ، ونحو ذلك .

[ ص: 215 ] والحديث سكت عنه المنذري .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث