الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الرجل يستأذن بالدق

جزء التالي صفحة
السابق

5188 حدثنا يحيى بن أيوب يعني المقابري حدثنا إسمعيل يعني ابن جعفر حدثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن نافع بن عبد الحارث قال خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى دخلت حائطا فقال لي أمسك الباب فضرب الباب فقلت من هذا وساق الحديث قال أبو داود يعني حديث أبي موسى الأشعري قال فيه فدق الباب

التالي السابق


حائطا أي بستانا فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم بعدما دخلت في البستان أمسك الباب من داخل البستان ولا تفتحه فضرب الباب بصيغة المجهول وبرفع الباب أي ضرب الباب ودقه أحد من خارج البستان فقلت من هذا الضارب للباب وساق أي نافع بن عبد الحارث الحديث بتمامه قال أبو داود يعني حديث أبي موسى الأشعري [ ص: 73 ] قال فيه فدق الباب قال الحافظ المزي في الأطراف حديث نافع بن عبد الحارث الخزاعي : " خرجت مع النبي صلى الله عليه وسلم حتى دخلت حائطا " الحديث أخرجه أبو داود في الأدب عن يحيى بن أيوب وأخرجه النسائي في المناقب أي في سننه الكبرى عن علي بن حجر كلاهما عن إسماعيل بن جعفر عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن نافع بن عبد الحارث ورواه أبو الزناد عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن نافع بن عبد الحارث عن أبي موسى الأشعري انتهى كلامه

قلت حديث أبي موسى الأشعري الذي أشار إليها المؤلف هو ما أخرجه مسلم في فضائل عثمان رضي الله عنه من حديث سعيد بن المسيب أخبرني أبو موسى الأشعري أنه توضأ في بيته ثم خرج فقال لألزمن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأكونن معه يومي هذا ، قال فجاء المسجد فسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا خرج وجه هاهنا ، قال فخرجت على إثره أسأل عنه حتى دخل بئر أريس قال فجلست عند الباب وبابها من جريد حتى قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجته وتوضأ فقمت إليه فإذا هو قد جلس على بئر أريس وتوسط قفها وكشف عن ساقيه ودلاهما في البئر قال فسلمت عليه ثم انصرفت فجلست عند الباب فقلت لأكونن بواب رسول الله صلى الله عليه وسلم - اليوم فجاء أبو بكر فدفع الباب فقلت من هذا ؟ فقال أبو بكر . فقلت على رسلك . قال ثم ذهبت فقلت يا رسول الله هذا أبو بكر يستأذن فقال ائذن له وبشره بالجنة فذكر الحديث بطوله

وفي رواية له من طريق أبي عثمان النهدي عن أبي موسى الأشعري قال بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم في حائط من حوائط المدينة وهو متكئ يركز بعود معه بين الماء والطين إذ استفتح رجل فقال افتح وبشره بالجنة ، قال فإذا أبو بكر ففتحت له وبشرته بالجنة فقال ثم استفتح رجل آخر فقال افتح . فذكر الحديث وفي رواية له أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل حائطا وأمرني أن أحفظ الباب . قال المنذري وأخرجه النسائي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث