الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


212 - ولا يلزمه التعيين في سجود التلاوة لأي تلاوة سجد لها كما في القنية .

وأما النوافل فاتفق أصحابنا أنها تصح بمطلق النية

التالي السابق


( 212 ) قوله : ولا يلزمه التعيين في سجود التلاوة إلى قوله كما في القنية .

قيل : كأنه مبني على اتحاد الجنس ، باعتبار أن التلاوة التي هي السبب جنس واحد وإن اختلف أفرادها



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث