الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


46 - وسجود التلاوة كالصلاة

التالي السابق


( 46 ) قوله : وسجود التلاوة كالصلاة ، أي من جهة الاحتياج إلى النية لأنه عبادة [ ص: 65 ] مقصودة ، فسقط ما توهمه بعضهم حيث قال : فيه نظر .

لأنه إن أراد أنه كالصلاة من كل وجه فغير صحيح ، لتخالفهما في لزوم الحنث ، كما مر قريبا وإن أراد أنه مثلها في اشتراط ما يشترط لها من الوضوء واستقبال القبلة وغيرهما كانت المسألة أجنبية عن المقام



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث