الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فائدة : نقل في القنية أن الإمام للمسجد يسامح في كل شهر أسبوعا للاستراحة أو لزيارة أهله . 15 -

وعبارته في باب الإمامة : يترك الإمامة لزيارة أقربائه في [ ص: 302 ] الرساتيق أسبوعا ، أو نحوه أو لمصيبته أو لاستراحته لا بأس به 16 - ، ومثله عفو في العادة والشرع ( انتهى ) .

[ ص: 301 ]

التالي السابق


[ ص: 301 ] قوله : وعبارته في باب الإمامة إلخ .

ليس في عبارة القنية ذكر الأسبوع في كل شهر فتبينه .

[ ص: 302 ] قوله : ومثله عفو إلخ : ظاهر أنه لا يحرم المرسوم المعين ، وقد نقل في البحر عن الخصاف أنه لا يستحق شيئا منه بمقتضى كلام الخصاف فراجعه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث