الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر غزوة بدر الكبرى

جزء التالي صفحة
السابق

وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد أمر أصحابه أن لا يحملوا حتى يأمرهم ، وقال : إن اكتنفكم القوم فانضحوهم عنكم بالنبل . ونزل في العريش ومعه أبو بكر وهو يدعو ويقول : اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض ، اللهم أنجز لي ما وعدتني ، ولم يزل حتى سقط رداؤه ، فوضعه عليه أبو بكر ، ثم قال له : كفاك مناشدتك ربك ، فإنه سينجز لك ما وعدك . وأغفى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في العريش إغفاءة ، وانتبه ثم قال : يا أبا بكر ، أتاك نصر الله ، هذا جبرائيل آخذ بعنان فرسه يقوده على ثناياه النقع ، وأنزل الله : إذ تستغيثون ربكم الآية .

وخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يقول : سيهزم الجمع ويولون الدبر ، وحرض المسلمين ، وقال : والذي نفس محمد بيده ، لا يقاتلهم اليوم رجل ، فيقتل صابرا محتسبا مقبلا غير مدبر إلا أدخله الله الجنة
. فقال عمير بن الحمام الأنصاري وبيده تمرات يأكلهن : بخ [ ص: 21 ] بخ ! ما بيني وبين أن أدخل الجنة إلا أن يقتلني هؤلاء ! ثم ألقى التمرات من يده وقاتل حتى قتل . ورمي مهجع ، مولى عمر بن الخطاب ، بسهم فقتل ، فكان أول قتيل . ثم رمي حارثة بن سراقة الأنصاري فقتل ، وقاتل عوف بن عفراء حتى قتل ، واقتتل الناس قتالا شديدا . فأخذ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حفنة من التراب ورمى بها قريشا وقال : شاهت الوجوه . وقال لأصحابه : شدوا عليهم ، فكانت الهزيمة ، فقتل الله من قتل من المشركين ، وأسر من أسر منهم .

ولما كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في العريش وسعد بن معاذ قائم على باب العريش متوشحا بالسيف في نفر من الأنصار يحرسون رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يخافون عليه كرة العدو ، فرأى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في وجه سعد بن معاذ الكراهية لما يصنع الناس من الأسر ، فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم : لكأنك تكره ذلك يا سعد ؟ قال : أجل يا رسول الله ، أول وقعة أوقعها الله بالمشركين كان الإثخان أحب إلي من استبقاء الرجال .

وكان أول من لقي أبا جهل معاذ بن عمرو بن الجموح ، وقريش محيطة به يقولون : لا يخلص إلى أبي الحكم . قال معاذ : فجعلته من شأني ، فلما أمكنني حملت عليه ، فضربته ضربة أطنت قدمه بنصف ساقه ، وضربني ابنه عكرمة فطرح يدي من عاتقي ، فتعلقت بجلدة من جثتي ، فقاتلت عامة يومي وإني لأسحبها خلفي ، فلما آذتني جعلت عليها رجلي ، ثم تمطيت حتى طرحتها .

وعاش معاذ إلى زمان عثمان - رضي الله عنه - .

ثم مر بأبي جهل معوذ بن عفراء فضربه حتى أثبته ، وتركه وبه رمق ، ثم مر به ابن مسعود ، وقد أمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يلتمس في القتلى ، فوجده بآخر رمق ، قال : فوضعت رجلي على عنقه ، ثم قلت : هل أخزاك الله يا عدو الله ؟ قال : وبماذا أخزاني ؟ أعمد من رجل قتلتموه ، أخبرني لمن الدائرة ؟ قلت : لله ولرسوله . فقال له أبو جهل : لقد ارتقيت - يا رويعي الغنم - مرتقى صعبا ! قال : فقلت : إني قاتلك . قال : ما أنت بأول عبد قتل سيده ، أما إن أشد شيء لقيته اليوم قتلك إياي ، وألا قتلني رجل من المطيبين [ ص: 22 ] الأحلاف . فضربه عبد الله ، فوقع رأسه بين رجليه ، فحمله إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فسجد شكرا لله .

وكان عبد الرحمن بن عوف قد غنم أدراعا ، فمر بأمية بن خلف وابنه علي ، فقالا له : نحن خير لك من هذه الأدراع . فطرح الأدراع وأخذ بيده وبيد ابنه ومشى بهما ، فقال له أمية : من الرجل المعلم بريشة نعامة في صدره ؟ قال : حمزة بن عبد المطلب . قال أمية : هو الذي فعل بنا الأفاعيل .

ورأى بلال أمية ، وكان يعذبه بمكة ، فيخرج به إلى رمضاء مكة ، فيضجعه على ظهره ، ثم يأمر بالصخرة العظيمة فتوضع على صدره ، ويقول : لا تزال هكذا حتى تفارق دين محمد ، فيقول بلال : أحد أحد ، فلما رآه بلال قال : أمية ! رأس الكفر ! لا نجوت إن نجا ! ثم صرخ : يا أنصار الله ، رأس الكفر رأس الكفر أمية بن خلف ، لا نجوت إن نجا ! فأحاط بهم المسلمون ، وقتل أمية وابنه علي ، وكان عبد الرحمن يقول : رحم الله بلالا ، ذهبت أدراعي وفجعني بأسيري .

وقتل حنظلة بن أبي سفيان بن حرب ، قتله علي بن أبي طالب .

ولما انهزم المشركون أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - أن لا يقتل أبو البختري بن هشام ؛ لأنه كان أكف القوم عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو بمكة ، وكان ممن اهتم في نقض الصحيفة ، فلقيه المجذر بن ذياد البلوي حليف الأنصار ومعه زميل له ، فقال له : إن رسول الله قد نهى عن قتلك . فقال وزميلي ؟ فقال المجذر : لا والله . قال : إذا والله لأموتن أنا وهو ، ولا تتحدث نساء قريش أني تركت زميلي حرصا على الحياة . فقتله ، ثم أخبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بخبره .

وجيء بالعباس ، أسره أبو اليسر ، وكان مجموعا ، وكان العباس جسيما ، فقيل لأبي اليسر : كيف أسرته ؟ قال : أعانني عليه رجل ما رأيته قبل ذلك ، بهيئة كذا وكذا ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : لقد أعانك عليه ملك كريم . ولما أمسى العباس مأسورا بات رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ساهرا أول ليلة ، فقال له أصحابه : يا رسول الله ، ما لك لا تنام ؟ فقال : سمعت [ ص: 23 ] تضور العباس في وثاقه ، فمنع مني النوم . فقاموا إليه فأطلقوه ، فنام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .

وقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لأصحابه يومئذ : قد عرفت رجالا من بني هاشم وغيرهم أخرجوا كرها ، فمن لقي منكم أحدا من بني هاشم فلا يقتله ، ومن لقي العباس بن عبد المطلب فلا يقتله ؛ فإنه أخرج كرها . فقال أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة : أنقتل أبناءنا وآباءنا وإخواننا ونترك العباس ؟ والله لئن لقيته لألحمنه بالسيف . فبلغ النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال لعمر : يا أبا حفص ، أما تسمع قول أبي حذيفة ؟ أيضرب وجه عم رسول الله بالسيف ؟ فقال أبو حذيفة : لا أزال خائفا من تلك الكلمة ، ولا يكفرها عني إلا الشهادة . فقتل يوم اليمامة شهيدا . وقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لأصحابه : قد رأيت جبرائيل وعلى ثناياه النقع .

فقال رجل من بني غفار : أقبلت أنا وابن عم لي ، فصعدنا جبلا يشرف بنا على بدر ونحن مشركان ، ننظر لمن تكون الدائرة فننتهب ، فدنت منا سحابة ، فسمعت فيها حمحمة الخيل ، وسمعت قائلا يقول : أقدم حيزوم ، قال : فأما ابن عمي فمات مكانه ، وأما أنا فكدت أهلك فتماسكت .

وقال أبو داود المازني : إني لأتبع رجلا من المشركين لأضربه إذ وقع رأسه قبل أن يصل سيفي إليه ، فعرفت أنه قتله غيري .

وقال سهل بن حنيف : كان أحدنا يشير بسيفه إلى المشرك فيقع رأسه عن جسده قبل أن يصل إليه السيف .

فلما هزم الله المشركين ، وقتل منهم من قتل ، وأسر من أسر ، أمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن تطرح القتلى في القليب ، فطرحوا فيه إلا أمية بن خلف ؛ فإنه انتفخ في درعه فملأها ، فذهبوا به ليخرجوه فتقطع ، وطرحوا عليه من التراب والحجارة ما غيبه ، ولما ألقوا في القليب وقف عليهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقال : يا أهل القليب ، بئس عشيرة النبي كنتم لنبيكم ! كذبتموني وصدقني الناس ! ثم قال : يا عتبة ، يا شيبة ، يا أمية بن خلف ، يا أبا جهل بن هشام - وعدد من كان في القليب - هل وجدتم ما وعدكم ربكم حقا ؟ فإني وجدت ما وعدني ربي حقا . فقال له أصحابه : أتكلم قوما موتى ؟ فقال : ما أنتم بأسمع [ ص: 24 ] لما أقول منهم ، ولكنهم لا يستطيعون أن يجيبوني .

ولما قال - صلى الله عليه وسلم - لأهل القليب ما قال رأى في وجه أبي حذيفة بن عتبة الكراهية وقد تغير ، فقال : لعلك قد دخلك من شأن أبيك شيء ؟ قال : لا والله يا رسول الله ، ما شككت في أبي وفي مصرعه ، ولكنه كان له عقل وحلم وفضل ، فكنت أرجو له الإسلام ، فلما رأيت ما مات عليه من الكفر أحزنني ذلك ، فدعا له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بخير .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث