الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل خيف على الأصول الضرر بتبقية الثمرة عليها لعطش أو غيره

جزء التالي صفحة
السابق

( 2885 ) فصل : فإن خيف على الأصول الضرر بتبقية الثمرة عليها لعطش أو غيره ، والضرر يسير ، لم يجبر على قطعها ; لأنها مستحقة للبقاء ، فلم يجبر على إزالتها لدفع ضرر يسير عن غيره . وإن كان كثيرا ، فخيف على الأصول الجفاف أو نقص حملها ، ففيه وجهان ; أحدهما ، لا يجبر أيضا لذلك . الثاني ، يجبر على القطع ; لأن الضرر [ ص: 67 ] يلحقها وإن لم تقطع ، والأصول تسلم بالقطع ، فكان القطع أولى . وللشافعي قولان كالوجهين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث