الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في الإمامة

جزء التالي صفحة
السابق

( ولو صلى خلف من يعلمه مسلما فقال بعد الصلاة : هو كافر ، لم يؤثر في صلاة المأموم ) ; لأنها كانت محكوما بصحتها وهو ممن لا يقبل قوله .

( ولو قال [ ص: 476 ] من جهل حاله ) لمن صلى خلفه ( بعد سلامه من الصلاة : هو كافر وإنما صلى تهزؤا ، أعاد مأموم فقط ) نص عليه ( كمن ظن كفره أو حدثه فبان بخلافه ، أو ) ظن ( أنه خنثى مشكل فبان رجلا ) فيعيد المأموم لاعتقاده بطلان صلاته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث