الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( ويكره النعي وهو النداء بموته ) نص عليه ونقل صالح : لا يعجبني لحديث { إياكم والنعي فإن النعي من عمل الجاهلية } رواه الترمذي عن ابن مسعود مرفوعا والنعي المعروف في مصر تفعله النساء بدعة محرمة كما يعلم مما يأتي .

( ولا بأس أن يعلم به أقاربه وإخوانه من غير نداء ) { لإعلامه صلى الله عليه وسلم أصحابه بالنجاشي في اليوم الذي مات فيه } متفق عليه من حديث أبي هريرة ، وفيه كثرة المصلين فيحصل لهم ثواب ونفع للميت .

( قال الآجري فيمن مات عشية : يكره تركه في بيت وحده ، بل يبيت معه أهله ) قال النخعي : كانوا لا يتركونه في بيت وحده يقولون : يتلاعب به الشيطان تتمة قال أحمد قال صلى الله عليه وسلم { المؤمن يموت بعرق الجبين } ورواه النسائي وابن ماجه والترمذي ، وحسنه من حديث بريدة ( ولا بأس بتقبيله ، والنظر إليه ) ممن يباح له ذلك في حال حياته .

( ولو بعد تكفينه ) نص عليه لحديث عائشة قالت { رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقبل عثمان بن مظعون وهو ميت ، حتى رأيت الدموع تسيل } وقال جابر { لما قتل أبي جعلت أكشف الثوب عن وجهه وأبكي والنبي صلى الله عليه وسلم لا ينهاني } قال في الشرح : والحديثان صحيحان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث