الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ولو اشترى عبدا ) أو أمة ( ووهبه شيئا ) زكويا ( ثم ظهر أن العبد ) أو الأمة ( كان حرا ، فله ) أي : السيد ( أن يأخذ منه ما ) كان ( وهبه ) له لأنه إنما وهبه له بناء [ ص: 169 ] على أنه ملكه فإذا تبين خلافه رجع به ويزكيه أي : المال السيد ، لما مضى لأنه ماله لم يخرج عن ملكه فإن تركه السيد للموهوب له بعد علمه حريته زكاه لآخذ له لأنه مالك تام الملك ويستقبل به حولا من حين الترك لأنه وقت دخوله في ملكه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث