الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ما يعتبر لوجوب الزكاة

جزء التالي صفحة
السابق

( ولا تضم ثمرة عام واحد ولا زرعه ) أي زرع عام ( إلى ) ثمرة عام ( آخر ) لانفصال الثاني عن الأول ( وتضم أنواع الجنس ) من حبوب أو ثمار من عام واحد ( بعضها إلى بعض في تكميل النصاب ) كأنواع الماشية والنقدين ( فالسلت نوع من الشعير ، فيضم إليه والعلس نوع من الحنطة : فيضم إليها ) وكذا سائر أنواع جنس ( ولا يضم جنس إلى آخر ) كبر إلى شعير ، أو دخن أو ذرة أو عدس ونحوه ، لأنها أجناس يجوز التفاضل فيها فلم يضم بعضها إلى بعض ( كأجناس الثمار ، و ) أجناس ( الماشية ) ويصح القياس على ضم العلس إلى الحنطة لأنه نوع منها وإذا انقطع القياس لم يجز إيجاب الزكاة بالتحكم ( ولا ) تضم ( الأثمان إلى شيء منها ) أي من الحبوب أو الثمار أو الماشية لما تقدم ( إلا إلى عروض التجارة ) فتضم الأثمان إلى قيمتها ( ويأتي ) ذلك ( في الباب بعده ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث